تاريخ المشروع

فكرة المشروع

شارك الصفحة
L'Institut du monde arabe dans les années 1990 IMA / Fessy

IMA / Fabrice Cateloy

في نهاية السبعينيات من القرن العشرين، لاحظت الحكومة الفرنسية غياب كل شكل من أشكال تمثيل العالم العربي في فرنسا بينما كان لفرنسا علاقات تاريخية قديمة مع عدد كبير من الدول التي تشكل العالم العربي. فمنذ سنة 1926 حين بنت الدولة جامع باريس الكبير، كان هناك غياب لأي مؤسسة علمانية تسعى لإبراز قيمة الحضارة العربية ومعارفها وفنونها وجمالياتها. كانت هناك إرادة سياسية قوية لإقامة جسر بين الشرق والغرب أدت في 28 فبراير 1980 إلى ظهور فكرة إنشاء معهد العالم العربي كمؤسسة تكون السلطة المعنوية فيها لمجلس إدارة يضم ممثلي كافة الدول الأعضاء بالجامعة العربية وبتمويل من فرنسا والدول العربية.

 كان الرئيس فاليري جيسكار ديستان أول من تخيل هذه المؤسسة رغبة بالتخفيف من حدة التوتر آنذاك ولإتاحة الفرصة لأشكال تعاون جديدة غداة الأزمة النفطية الأولى. أما الرئيس فرانسوا ميتران فسرعان ما زاد من حجم المشروع في خريف 1981 بتخصيص موقع مميز له على ضفة نهر السين كان قطعة أرض مهملة تابعة لجامعة جوسيو.

IMA / Fabrice Cateloy

جرى تنظيم مسابقة للمواهب الشابة لتصميم بناء متميز في قلب الحي اللاتيني في باريس. ووقع الاختيار على جان نوفيل وبيير سوريا وجيلبير ليزين ومكتب studio Architecture الهندسي (كما استشير المهندس السعودي زيد زيدان). واختارت هذه المجموعة ترصيع واجهة المبنى بمشربيات حساسة للضوء. وقد حصل هذا المشروع المعماري على جائزة الكونيا الفضية في سنة 1988 وجائزة الآغا خان في السنة التالية. وفي سنة 1987 جرى أخيرا افتتاح المبنى.

سرعان ما احتل المعهد مكانة هامة على الساحة الثقافية الباريسية مما أعطى ألقا جديدا للثقافة العربية في فرنسا وأوروبا. وقد فرض المعهد نفسه كأداة ثقافية ودبلوماسية استثنائية في خدمة العلاقات الفرنسية العربية. وقد حصل على "العلامة الثقافية الأوروبية 2014" في حفل انعقد في برلين في 30 اكتوبر 2014.

في 2017 سيحتفل المعهد بعيده الثلاثين وهو بصدد التحضير لمعرضين كبيرين أولهما عن العلاقات بين الحضارة العربية الإسلامية وأفريقيا جنوب الصحراء والثاني سيتطرق إلى التعايش بين الأديان في العالم العربي وإلى مسيحيي الشرق على وجه التحديد  بعد معرض "الحج إلى مكة المكرمة" في سنة 2014 الذي عرف نجاها باهرا.

Inscription à la newsletter

Pour recevoir toute l'actualité de l'Institut du monde arabe sur les sujets qui vous intéressent

Je m'inscris