خميس معهد العالم العربي

منذ أكثر من 25 عاما ينظم معهد العالم العربي كل يوم خميس الساعة السادسة والنصف مساء لقاءات فكرية مع  شخصيات متخصصة بالعالم العربي (من باحثين وصحفيين إلخ..)

شارك الصفحة

IMA /

إن معهد العالم العربي هو المؤسسة المثلى للتطرق إلى المجتمعات العربية نظرا لمكانته المميزة ولعلاقاته مع الكثير من الفاعلين الميدانيين في البلدان العربية، وقد تحول إلى مرجع على الساحة الثقافية الباريسية في النقاشات و تبادل  الأفكار في كل ما يخص الساحة العربية.

تم إطلاق هذه الفعالية في البداية بهدف مرافقة أنشطة المعهد والتطرق إلى أحاديث الساعة في العالم العربي وبناء الجسور بين الثقافات العربية والغربية. ولكن خميس المعهد يؤدي اليوم دورا  طليعياً في إطلاق المناقشات المجددة  التي لا تتناولها وسائل الإعلام، وقد تحول شيئا فشيئا إلى نشاط أساسي مستقل يهتم بأعمال الباحثين الشباب المرتبطة بأخبار الساعة مع الرغبة  في المحافظة على النقاش الجدي وإعطائه العمق الذي يستحق.

في فرنسا، تكتسب النقاشات أهمية متعاظمة ونجاح خميس المعهد يزداد سنة  بعد سنة. لا بل حدث  وأن وقع هذا النشاط، الذي يُنظم إما في قاعة المجلس الأعلى أو في صالة العروض، ضحية نجاحه مجتذبا حوالي 200 شخص كل أسبوع.

 كل خميس يدعو معطي قبال أربعة أو خمسة باحثين وصحفيين  لمناقشة موضوع من مواضيع الساعة، ثم يُترك المجال   للحاضرين لطرح الأسئلة مما يسمح  بالحوار مع كبار الباحثين بشأن العالم العربي.

 يجري تنظيم خميس المعهد أحياناً بالشراكة مع وسائل الإعلام أو بالارتباط مع تظاهرات هامة مثل ربيع الشعراء، لتتيح فرصة مميزة للجمهور لكي يطور ملكاته النقدية.

 وقد سُمح بتصوير هذه اللقاءات بالفيديو لتحقيق انتشار واسع لها والوصول إلى فئات جديدة من الجمهور.

Inscription à la newsletter

Pour recevoir toute l'actualité de l'Institut du monde arabe sur les sujets qui vous intéressent

Je m'inscris